آخر الأخبارأوروبيةالدوري الإسباني

لأول مرة منذ فترة طويلة.. ميسي سعيد مجددا

احتاج برشلونة إلى مباراة مثل تلك التي خاضها في سان ماميس مساء الأربعاء ، حيث حقق الفوز 3-2 على أتليتيك بيلباو، في ملعب يعد من أصعب ملاعب إسبانيا.

حيث يعتقد بعض مشجعي برشلونة أن مواجهة غريمهم التقليدي ريال مدريد، على ملعبه «سانتياجو برنابيو»، أسهل من مواجهة أتلتيك بلباو على ملعبه «الملعون» بالنسبة لهم «سان ماميس» -كما ذكر تقرير as بالعربية-.

وسبب السعادة هنا ليس فقط لأنهم فازوا في ريمونتادا بعدما سجل بيلباو الهدف الأول بعد صافرة البداية بدقائق قليلة، ولكن بسبب كل ما جلبه هذا الأداء معهم من أمل، مع عودة التفاؤل أيضا عندما يتعلق الأمر بـ ليونيل ميسي.

حيث لعب الأرجنتيني أفضل مباراة له هذا الموسم في بلباو، وكان جاهزا لقيادة الفريق عندما احتاجوا للرد على الهدف المبكر من إيناكي ويليامز.

أولاً، كانت تمريراته نحو فرينكي دي يونج حاسمة في صنع هدف بيدري، قبل أن يسجل اللاعب رقم 10 هدفين وكذلك ضرب القائم مرتين وألغي له هدف بداعي التسلل.

ومن خلال التسجيل مرة أخرى في الشوط الثاني، أصبح ميسي الآن لديه تسعة أهداف ومتصدرا جدول الترتيب ، مثل باقي قادة ترتيب بيتشيتشي – لويس سواريز وجيرارد مورينو وإياجو أسباس.

وفي ظني ليس تسجيله لهدفين فقط هو ما جعله سعيدا بهذه الكيفية، حيث أن السبب الرئيسي الأهم هو أنه وجد شركاء جدد على أرض الملعب منذ رحيل نيمار وسواريز، كما هو واضح مع بيدري، بالإضافة إلى تفاهمه الواضح مع دي يونج، يعمل دي يونج على فتح خطوط تمرير متواصلة للأرجنتيني.

ومع الفوز، أصبح برشلونة الآن في المركز الثالث في جدول الترتيب، ورغم أنهم لا يزالوا بعيدين عن أتلتيكو مدريد، ولكنهم قد أثبتوا لفئة من الجماهير أن هذا الفريق يمكنه الخروج بشئ ما.

ولأول مرة منذ فترة طويلة، شوهد مبتسمًا على أرض الملعب.
بعد تسجيله هدفه الأول، ما يعيد لكرة القدم رونقها وجمالها.

الوسوم

انسخ الرابط Short URL

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
الرجوع الى الصفحه الرئيسة
إغلاق