آخر الأخبار

عودة الفتي الذهبي “مارادونا” إلى بلاده توقد الحماس

كتب:- ريان الغندور 

بعد غياب استمر نحو عشرة أعوام، عاد الفتى الذهبي وأسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو مارادونا إلى بلاده، حيث سيتولى تدريب فريق خيمناسيا لا بلاتا، ليوقد الحماس والذكريات لدى المشجعين الذين لن ينسوا إنجازاته التاريخية مع التانغو.

ويتوقع أن يحتشد ثلاثون ألف مشجع في ملعب دل بوسكي في مدينة لا بلاتا (ستين كيلومترا جنوب شرق العاصمة بوينس أيرس، لاستقبال “بيبي دي أورو” (الفتى الذهبي)، بعد إعلان النادي الخميس تعيينه مدربا له، في سعيه لتفادي الهبوط إلى الدرجة الثانية.

وقال النادي حينها مرحّبا بمارادونا، الذي قاد الأرجنتين إلى لقبها الثاني في نهائيات مونديال المكسيك 1986 (بعد لقب أول عام 1978)، عبر حسابه على “تويتر”؛ “كل زاوية في أجمل نادٍ في العالم، تحييك”. من جهته، تعهد النجم السابق، وهو في عمر 58 عاما، بأن “نكرس أنفسنا من أجل لو لوبو” (الذئب، وهو أحد الألقاب التي يعرف بها النادي) الذي يحتل المركز الأخير في ترتيب دوري الدرجة الأولى الأرجنتيني بعد أربع هزائم وتعادل واحد في المراحل الخمس الأولى من الموسم الجديد للدوري.

وينظر النادي ومشجعوه إلى مارادونا على أنه المخلص القادر على انتشالهم من قاع الترتيب، رغم أن أحد ألمع المواهب في تاريخ الكرة العالمية لم يحقق كمدرب جزءا يسيرا من نجاحه كلاعب.


انسخ الرابط Short URL

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
الرجوع الى الصفحه الرئيسة
إغلاق