Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اهم المباريات
شاهد كل المباريات
آخر الأخبارالأهلي

مصدر قانوني يؤكد صحة موقف الشيبي ضد لاعب الأهلي 

كشف مصدر قانوني عن أن بيان النادي الأهلي بشأن مخاطبة اتحاد الكرة من أجل الاستفسار عن سبب لجوء محمد الشيبي لاعب بيراميدز للمحكمة العادية في قضيته ضد لاعب الأهلي حسين الشحات وهي التي أخلي فيها سبيل الأخير مؤخرا على ذمة القضية، لا يمت للواقع بصلة وأن لجوء لاعب بيراميدز للنيابة العامة لا يخالف اللائحة.

وكان الأهلي قد نشر بيان رسمي أشار فيه أنه خاطب اتحاد الكرة من أجل الحصول على توضيح بشأن ما وصفه مخالفة الشيبي للوائح باللجوء للمحاكم المدنية في واقعة وصفها بأنها شأن رياضي وواقعة حدثت في مباراة رسمية بالدوري الممتاز. وهنا يؤكد المصدر القانوني أن الأمر التبس عند طالب الاستفسار فاللاعب لم يلجأ إلى المحاكم المدنية لحل نزاع رياضي بل لجأ إلى النيابة العامة للبت في نزاع جنائي وليس مدني أو إداري.

وأوضح المصدر أن المادة 38 من لائحة الانضباط والأخلاق بالاتحاد المصري الصادرة سنة 2019 تؤكد عدم اللجوء للمحاكم المدنية أو الإدارية في الشأن الرياضي، ولكنها أتاحت اللجوء للمحاكم الجنائية لأن لاعب بيراميدز تقدم ضد لاعب الأهلي ببلاغ يتهمه فيها بارتكابه فعلا جنائيا بالتعدي عليه بالضرب والسب والتهديد وهذا الفعل معاقب عليه في قانون الرياضة.

وهو ما يستوجب اللجوء للمحاكم الجنائية ولا يخالف اللائحة بأي حال من الأحوال، وأن اللاعب استخدم حقه القانوني لصون كرامته والحفاظ على حياته في ظل غياب دور الهيئات الرياضية المنوط بها ذلك مثل لجنة الانضباط والتظلمات بالاتحاد المصري لكرة القدم

كما أكد المصدر القانوني أن الأفعال التي تشكل جرائما جنائية تدخل ضمن اختصاص السلطات الجنائية في الدولة ولا تعارض بينها وبين اختصاص اللجان القضائية في الاتحاد المصري لكرة القدم في فرض العقوبات التأديبية الرياضية ضد مخالفي اللوائح، فمحاكمة الجرم يعد شأن واختصاص سيادي للسلطات الجنائية، وليس من شأن تلك المحاكمة الجنائية أن تمنع الهيئات الرياضية من فرض عقوباتها الادارية وفقا للوائحها الداخلية. ولعل ما حدث في أحداث استاد بورسعيد لخير مثال حي على ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
يلا لايف yalla live