آخر الأخبارأوروبية

زيدان يعلن أسباب رحيله

كشف الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني السابق لفريق ريال مدريد ، عن أسباب تقديم استقالته من قيادة الميرنجي، ولماذا قرر الرحيل.

ونشر زيدان رسالة مطولة شرح فيها أسباب رحيله عن قيادة الفريق بعد انتهاء الموسم المنصرم، عبر صحيفة أس الإسبانية.

فقال زيدان في بداية رسالته: ” لقد غادرت، لكنني لم أقفز من القارب ولم أتعب من التدريب، ففي مايو 2018 غادرت لأنه بعد عامين ونصف من الانتصارات والعديد من الألقاب شعرت أن الفريق بحاجة إلى خطاب جديد للبقاء في القمة، ولكن اليوم الأمور مختلفة، سأغادر لأنني أشعر أن النادي لم يعد يمنحني الثقة التي أحتاجها”.

الهجوم على الرئيس

‏وواصل حديثه مهاجمًا سياسة فلورنتينو بيريز في التدعيم: ” النادي لم يوفر لي الدعم لبناء مشروع ما على المدى المتوسط أو الطويل،
فأنا أعرف كرة القدم وأعرف متطلبات فريق مثل ريال مدريد، وأعلم أنه عندما لا تفوز يجب أن ترحل، ولكن هنا تم نسيان شيء واحد مهم للغاية، لقد تم نسيان كل شيء حققته”.

واستكمل زيدان حديثه: “لقد بنيت علاقات على أساس يومي، مع اللاعبين ومع 150 شخصًا يعملون مع الفريق وحوله،
فلقد ولدت لأكون فائزًا وكنت هنا للفوز بالألقاب، ولكن هناك بشر وعواطف وحياة ولدي شعور بأن هذه الأشياء لم يتم الاهتمام بها، حتى أنه بطريقة ما تم لومي أنا، أردت فقط احترام ما حققناه معًا”.

وأردف عن بيريز: ” كنت أود أن تكون علاقتي بالنادي وبالرئيس في الأشهر الأخيرة مختلفة قليلاً، أنا لا أطلب امتيازات، بالطبع لا،
فقط أطلب ذاكرا“يقصد تذكر ما حققه”.

وتابع: ” مسيرة المدرب اليوم في أي ناد كبير تكون موسمين، ليس أطول من ذلك بكثير،
ولكي تدوم لفترة أطول فإن العلاقات الإنسانية ضرورية، هي أهم من المال وأهم من الشهرة وأهم من كل شيء، عليك أن تهتم بها،
لهذا السبب تألمت كثيرًا عندما قرأت في الصحافة أنني كنت معرض للإقالة عند الهزائم”.

أخبار الإقالة

وانتقد الأخبار التي تسربت عن إقالته قائلا: هذه الأخبار عن أنه ستتم إقالتي إذا خسرت مباراة قادمة أساءت لي وللفريق بأكمله،
لأن هذه الرسائل تم تسريبها عمدًا إلى وسائل الإعلام، وخلقت جوًا سلبيًا مع الموظفين وأثارت شكوكًا وسوء فهم.

وأوضح زيدان: “كما أنني أريد أن أرسل رسالة للصحفيين، لقد أجريت مئات المؤتمرات الصحفية وللأسف تحدثنا قليلاً فيهم عن كرة القدم،
فأنا أعلم أنكم تحبون كرة القدم أيضًا وأن هذه الرياضة توحدنا، ولكن لم أكن أود ان تكون كل أسئلتكم موجهة دائمًا نحو الجدل.

واضاف: “لا أعترض على الانتقادات، ولكن كان يجب أن نتحرى الدقة وألا ننسى كرة القدم واللاعبين.

الشكر للاعبين

واستكمل شاكراً لاعبي ريال مدريد: ” من الجيد أن لدي بعض الأولاد الرائعين الذين كانوا معي حتى الموت،
فعندما ساءت الأمور أنقذوني بانتصارات عظيمة، لأنهم آمنوا بي وعرفوا أنني أؤمن بهم، بالطبع لست أفضل مدرب في العالم،
ولكنني قادر على إعطاء القوة والثقة التي يحتاجها كل شخص”.

واختتم كلامه قائلاً: “أنا أعرف بالضبط ما يحتاجه الفريق، طوال 20 سنة في مدريد أعرف أن الجماهير تريد الفوز،
وبالطبع نحن نريد ذلك، لكن قبل كل شيء تريد منا أن نقدم كل شيء، من المدرب والموظفين والعاملين وبالطبع من اللاعبين،
ويمكنني أن أؤكد لكم أننا قدمنا 100٪ للنادي”.

الوسوم

انسخ الرابط Short URL

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
الرجوع الى الصفحه الرئيسة
إغلاق